#
2021-12-18

انخفاض مستويات الأوكسجين في المحيطات هو الكارثة القادمة لتغيُّر المناخ

في الصيف الماضي، تحوّل أكثر من 100 ميل من المياه قبالة سواحل ولاية فلوريدا إلى منطقة ميتة تعاني من استنفاد الاوكسجين، حيث تناثرت فوق سطحها الأسماك النافقة التي أمكنت ملاحظتها حتى في خليج تامبا، وعلى الجانب الآخر من الولايات المتحدة، كانت الأمواج تحمل سرطانات البحر من نوع Dungeness وتقذف بها على طول ساحل ولاية أوريجون بسبب عجزها عن الهروب من المياه التي استنفدت محتواها من الاوكسجين خلال مواسم عصيبة على مدار العقدين الماضيين.   

وبينما ينصبّ تركيز معظم النقاش حول أزمة المناخ التي نعاني منها على انبعاثات غازات الدفيئة وتأثيرها على الاحترار والترسّب وارتفاع مستوى سطح البحر وتحمّض المحيطات، لا يُقال إلا القليل عن تأثير تغيُّر المناخ على مستويات الاوكسجين، ولا سيما في المحيطات والبحيرات؛ فالمياه التي تفتقر إلى الاوكسجين الكافي لن تستطيع أن تحافظ على الحياة، وبالتالي فإنَّ تدهور مستويات الاوكسجين في المحيطات أمر كارثي من منظور مَن يعتمدون على المصائد الساحلية لتدبير دخلهم، والذين يبلغ عددهم ثلاث مليارات شخص.

ومع تركيز علماء المحيطات والغلاف الجوي على المناخ، فإنا نرى أن مستويات الاوكسجين في المحيطات ستصبح الكارثة المحققة التالية في سلسلة الكوارث الناجمة عن الاحترار العالمي، ولكي نوقف تلك الكارثة، فنحن في حاجة إلى أن نستغل الزخم الذي أحدثته قمة «مؤتمر الأمم المتحدة السادس والعشرين لتغيُّر المناخ» COP26 التي انعقدت مؤخرًا، ونولي اهتمامًا أكبر للوضع الخطير لمستويات الاوكسجين في المحيطات؛ فالأوكسجين هو نظام حفظ الحياة على كوكبنا، نحن أيضًا في حاجة إلى الإسراع بتوفير حلول لمشكلة تغيُّر المناخ المتعلقة بالمحيطات من أجل زيادة مستويات الاوكسجين فيها، بما في ذلك الحلول القائمة على الطبيعة، مثل التي نوقشت في «مؤتمر الأطراف السادس والعشرين» COP26

ومع ازدياد كمية غاز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، يتسبب ذلك في احترار الهواء نتيجة حبس الإشعاع، بل يتسبب في احترار المياه أيضًا، هذا التفاعل بين المحيطات والغلاف الجوي تفاعل معقد ومتشابك، ولكن ببساطة استأثرت المحيطات بحوالي 90 بالمئة من الحرارة الزائدة التي نجمت عن تغير المناخ في أثناء «حقبة الأنثروبوسين» Anthropocen؛ فالمسطحات المائية لا تستطيع امتصاص غازي ثاني أكسيد الكربون والاوكسجين إلا بحدود تعتمد على درجة الحرارة، علمًا بأن ذوبان الغاز يقل بفعل درجات الحرارة المرتفعة، أي أنه كلما زادت درجة حرارة المياه قلت نسبة الاوكسجين فيها، وقد اقترن بهذا النقص في محتوى المياه من الاوكسجين حالة انقراض تدريجي واسع النطاق أصابت «العوالق النباتية» phytoplankton التي تنتج الاوكسجين، وهذه الحالة ليست بسبب تغيُّر المناخ وحسب، بل أيضًا بسبب التلوُّث البلاستيكي وصرف النفايات الصناعية، كل هذا من شأنه أن يعرِّض النظم البيئية للخطر، مما يصيب الحياة البحرية بالاختناق، ويؤدي إلى مزيد من حالات الانقراض التدريجي؛ فقد فقدت مساحات شاسعة من المحيطات من 10 إلى 40 بالمئة من محتواها الاوكسجيني، ومن المتوقع أن تتسارع وتيرة هذا الفقد في ظل تغيُّر المناخ.

إن النقص الشديد في مستويات الاوكسجين بمسطحاتنا المائية يعقِّد من وضع الآليات التفاعلية المناخية التي شرحها علماء من مختلِف المجالات، وقد وقَّع المئات منهم على إعلان كيل المعني بتناقص الاوكسجين في المحيطات لعام 2018، وقد أثمر هذا الإعلان عن مشروع مستحدث بعنوان "العقد العالمي للأكسجين في المحيطات"، وهو مشروع يندرج تحت مظلة العقد العالمي للمحيطات (2021-2030) برعاية الأمم المتحدة، مع ذلك، برغم سنوات من البحوث في مجال تغيُّر المناخ وتأثيره على درجة الحرارة، لا تتوافر لدينا في المقابل المعلومات الكافية عن تأثير تغيُّر المناخ على مستويات الاوكسجين، ونتيجة انخفاض مستويات الاوكسجين بالتبعية على الغلاف الجوي، وتستلزم منَّا هذه الأزمة التي تطل برأسها إجراء المزيد من البحث والحصول على المزيد من البيانات.

في المئتي سنةٍ الماضية، أبدى الإنسان قدرةً ملحوظةً على إحداث التغيير في كوكب الأرض بتبديل النطاقات الزمنية التي يقوم خلالها الكوكب بتدوير المواد الكيميائية، مثل غاز ثاني أكسيد الكربون؛ فعلينا أن نقيِّم كل الحلول الممكنة لمواجهة تأثيرها ليس على غازات الدفيئة فحسب، بل أيضًا على العناصر الأخرى المهمة للحياة مثل مستويات الاوكسجين، وكما يستثمر عالم المال والأعمال في حلول مواجهة تغيير المناخ التي تركز على التقليص التدريجي لمستويات غاز ثاني أكسيد الكربون -والتي يُحتمل أن تشمل في المستقبل جهودًا في مجال الهندسة الجيولوجية مثل تخصيب المحيطات بالحديد- نحن على مشارف خطر التسبُّب في ضرر ثانوي، وهو مفاقمة مشكلة نقص الاوكسجين؛ فعلينا إذًا أن نقيِّم العواقب غير المقصودة الممكنة لحلول تغيُّر المناخ على نظام حفظ الحياة بأكمله.

بالإضافة إلى تحسين مراقبة مستويات الاوكسجين وتأسيس نظام محاسبة الاوكسجين، يضم جدول أعمال مواجهة الأزمة التقييم المتكامل للفوائد المشتركة التي تعود على النظام البيئي من احتجاز الكربون باستخدام ما ينمو في بيئة المحيط من الطحالب البحرية والأعشاب البحرية وأشجار المانجروف، وغير ذلك من المناطق الرطبة، علاوةً على ذلك، تتميز هذه الحلول القائمة على الطبيعة -والتي توصف بحلول "الكربون الأزرق"- بقدرتها الملحوظة على أكسجة كوكبنا من خلال عملية التمثيل الضوئي، وبوصفها البلد المضيف لـ«مؤتمر الأطراف السادس والعشرين» COP26، فقد اختارت المملكة المتحدة شعار المؤتمر "الحلول القائمة على الطبيعة"، كما شهدنا الكثير من المبادرات والالتزامات المتمركزة في الأساس حول الأحياء البرية (كالحراجة) في خطوة ممتازة إلى الأمام، ونأمل أن يساعد كلٌّ من «مؤتمر الأطراف السادس والعشرين» COP26 للعام الحالي و«مؤتمر الأطراف السابع والعشرين» COP27 للعام المقبل على تحقيق إمكانيات الحلول القائمة على الطبيعة بشأن المحيطات، وبتشجيع من مشروع العقد العالمي للمحيطات تحت رعاية الأمم المتحدة.

 إن ضم مسألة مستويات الاوكسجين إلى قضية تغيُّر المناخ يحفزنا للعمل على فهم التغيرات النظامية الجذرية التي تطرأ على النظم المعقدة للغلاف الجوي والمحيطات على كوكبنا، وحتى عندما احتفلنا بعودة «الحيتان الحدباء» humpback whales إلى ميناء نيويورك ونهر هدسون في عام 2020 بعد تحسُّن مستويات النظافة فيهما، تناثرت الأسماك الميتة على سطح نهر هدسون في فصل الصيف؛ نظرًا لانخفاض نسبة الاوكسجين فيه تبعًا لارتفاع درجة حرارة المياه، وقد ترشدنا التغيرات في النظام البيئي بالاقتران مع البيانات الفيزيائية والكيميائية على مستوى الأنظمة إلى منهجيات مستحدثة للتوصُّل إلى حلول لتغيُّر المناخ، من شأنها أن تكتنف فهمًا أعمق لنظام حفظ الحياة على كوكب الأرض وتعزِّز استيعابنا لتقنيات التقليص التدريجي من أجل خفض انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون؛ فنحو 40% من سكان العالم يعتمدون على المحيطات لتوفير سبل الرزق، وختامًا، إذا لم نضع حدًّا للنقص الحاد في الاوكسجين اللازم للحياة البحرية، فإنما نعرِّض أنفسنا لكارثة أكبر.

Iptv kaufen

 

المصدر: www.scientificamerican.com